سكوت ديوراند
نائب الرئيس الأول والمدير التنفيذي المسؤول عن شراكات القوى العاملة جامعة نيو هامبشير الجنوبية الولايات المتحدة الأمريكية


ملخص
لقد أصبح التعليم العالي التقليدي معزولاً عن القوى العاملة، وانكسر خط الأنابيب الرابط بين الجامعة والقوى العاملة. وأصبحت المشكلة تتفاقم بسبب السرعة التي تتغير بها الوظائف الآن والتأثير الوشيك للذكاء الاصطناعي والأتمتة.

يطالب أصحاب العمل الجامعات باستمرار بتوفير حلول أكثر معينة تستهدف خلق الوظائف والمهارات. ويدرك أصحاب العمل أيضاً الحاجة إلى الخريجين الذين يمتلكون "مهارات شخصية" مثل التحليل الناقد، وحل المشكلات، والاتصال والقدرة على العمل مع فرق أكثر تنوعاً. ويبحث المتعلمون عن أسرع الطرق الكفيلة بتوفير الوظائف وأهمية مواكبة احتياجات العمل المتغيرة بسرعة.

أطلقت جامعة جنوب نيو هامبشير مبادرة شراكة القوى العاملة في عام 2017 للعمل بشكل مباشر مع أصحاب العمل لتلبية احتياجات الصناعة الحالية والقوى العاملة لعام 2030 وما بعده. وتتمثل رؤية الجامعة لعام 2030 في تصميم نظام إيكولوجي للتعليم العالي يستجيب لاحتياجات القوى العاملة ويتوافق معها، وهو نظام يمكنه قبول التعلم وتوفيره عبر عدة مصادر.

استند كثير من التطور الذي شهدته جامعة جنوب نيو همابشير إلى تقديم الخدمة للطلاب الذين يدخلون سوق العمل، أو قد التحقوا سلفاً بسوق العمل، أو يبحثون عن فرص التطور أو يحتاجون إلى قدرات/مهارات جديدة لكي يبقوا مرتبطين بالتغير في الوظائف. وتدخل الجامعة في شراكة مع الصناعة لتحقيق أهداف الأعمال المعينة مثل؛ المحافظة على القوى العاملة، وتحقيق التمايز في بيئات التوظيف ذات التنافس العالي، والنتائج التي تهدف إلى تحقيق النمو الشخصي للموظف وتحسين الأعمال الأساسية. يوفر فريق القوى العاملة بالجامعة حلولاً للأعمال لتحديد المتطلبات الأساسية في التوظيف وتطوير القوى العاملة الحالية لتلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية.

تشمل البرامج الأكاديمية المقدمة من جامعة جنوب نيو هامبشير أكثر من 200 برنامجا جامعيا للدراسة عبر الإتصال الالكتروني وبرنامجا فريدا من نوعه يدعى "الكلية من أجل أمريكا" (College for America). تعمل الجامعة على رفع مستويات التعلم للسوق الاستهلامي الكبير في الولايات المتحدة، وتسعى بشكل مباشر مع أصحاب العمل لفهم تحديات الصناعة الفريدة. من خلال الشراكات، تقوم الجامعة بتطوير مؤهلات جامعية وشهادات ودورات دراسية قصيرة الأجل ومكثفة تستهدف احتياجات الشركاء المعينين.

تستند الجامعة في فهمها للتعلم إلى أنه يحدث في الفصل وفي العمل أيضا. وتتمتع الجامعة بشراكات تهدف لتقديم حلول التدريب/التعلم غير التقليدي للحصول على الائتمان الأكاديمي. وتستخدم الجامعة تقنية البلوك-شين (Block Chain) وتقنية تحديد الهوية للسماح للشركاء والطلاب بتبادل المنجزات المرتبطة بالائتمان الأكاديمي والتي يمكن ضغطها لكي تُقدَّم باعتبارها حلولاً للتعلم طويل الأجل مثل برامج الشهادات والدرجات.

مجالات النقاش والأسئلة الرئيسية:
• تركز البرامج القائمة على الكفاءة بجامعة جنوب نيو هامبشير على تنمية المهارات الشخصية (الكلية من أجل أمريكا)
• قيام الجامعة بوضع خادوم اختبار (Sandbox): لتحليل توقعات الاحتياجات لعام 2030 وما بعده
• تبني حلول الاعتمادات الجزئية، والمستهدفة، والقابلة للضغط، ومنخفضة التكلفة
• تقييم التعلم السابق لكل نطاق معين: تطوير مسارات المؤهلات الأكاديمية بناء على التدريب في الشركات
• تصميم الحلول الأكاديمية لتلبية احتياجات الأعمال المحددة
• استناد المناهج الجامعية على شراكات الأعمال
• اتساق المسؤولية الاجتماعية للشركات مع احتياجات العمل

أمثلة على الشراكات على مستوى الصناعة:
• التعليم المركز لسائقي الشاحنات (Swift Trucking): يتبنى خيار التعليم المجاني لـعدد 20.000 سائق شاحنة وأسرهم للإعداد للتغيير القادم في سياق المركبات ذاتية التحكم.
• شركاء الرعاية الصحية: تعاونت الجامعة والشركاء لتطوير شهادة معتمدة في الرعاية الصحية لتلبية احتياجات 1000 من القوى العاملة غير الإكلينيكية من شركاء الرعاية الصحية.
• تأمين أنثوم (Anthem Insurance): تم تقديم حل "مجاني" رائد يسمى "الكلية من أجل أمريكا" لمعالجة مشكلات الاحتفاظ بالمهنيين المحترفين وتلبية حاجات العملاء.
• إنشاء برنامج مدرسي (K12 Inc) حيث طور سلسلة من الشهادات المعتمدة الدقيقة القابلة للضغط لتحسين نواتج المعلمين والطلاب وتحسين نتائج امتحانات طلاب المرحلة الثانوية.
• برنامج رابطة كرة القدم (MLS) وهو شراكة مع رابطة كرة القدم لتطوير مسار تعليمي لدوري كرة القدم للاحتفاظ بأفضل اللاعبين الشباب في الوقت الذي يُسمح لهم فيه بمواصلة دراستهم الجامعية.
• شراكة وولغرينز (Walgreens)، وهي شراكة فريدة من نوعها تُعنى بتوظيف 5000 من قدامى المحاربين الذين ينتقلون إلى وظائف قيادية بأجر كبير في كل هياكل مؤسسة وولغرينز.
• مبادرة (Five Below) وهي مبادرة طُوِّرَت لإعداد شهادت جزئية معتمدة لترقية مهارات الفريق العامل في السياق القيادي
• شراكة مع منظمة أوداسيتي (Udacity): وهي شراكة تستخدم شهادات تدريبية مصغرة إما أن تكون جزءاً من برنامج مؤهل أكاديمي أو تكون منفردةً للتعلم الذي ينتهي بمنح مؤهل جامعي.
• مبادرة كلية بيركلي للموسيقى: وهي مبادرة طورت محتوى صناعة موسيقية معينة يتوافق مع احتياجات العمل.


سيرة ذاتية
ظل سكوت يعمل بجامعة نيو هامبشير الجنوبية منذ 2002 بصفته موظفا وحصل على بكالوريوس العلوم من كلية نيو هامبشير في اتصالات الأعمال. كما حاز سكوت على ماجستير التعليم في التعليم الثانوي من جامعة تينيسي.

قاد سكوت عدة فِرَق عمل ومبادرات أساسية في الجامعة وكان عضوا في مجلس القيادة الاستشاري للجامعة، حيث كان مسؤولا لدى رئيس الجامعة بشكل مباشر. وظل سكوت عنصرا أساسيا وعضوا نشطا في فِرق العمل التي قادت النمو المستدام بالجامعة في غضون العشر سنوات الماضية.

بدأ سكوت حياته المهنية بجامعة نيو هامبشير كمدرب لفريق البيسبول ومستشار أكاديمي للتعليم العالي، وترأس لجنة قبول التعليم العالي بالجامعة، مقدما النصح والإرشاد لفريق الإدارة المسؤول عن تسجيل الطلاب. وكان مسؤولا عن فريق التسويق الجامعي وعضوا أساسيا في فريق القيادة المسؤول عن نقل برامج الدراسة عن بعد بالجامعة إلى المتعلمين في كافة أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية.

شغل مؤخرا منصب نائب الرئيس المسؤول عن فريق التسويق الجامعي العالمي لدفع قضايا التسويق والترويج لبرامج الدراسة عن بعد، إذ طَوَّرت فِرَق العمل تحد إدارته قدرات داخلية في الدعاية الرقمية والوسائط الاجتماعية وحملة التسويق القُطرية التي جعلت من جامعة نيو هامبشير الجنوبية أكبر جامعة في الولايات المتحدة الأمريكية. فقد استطاع سكوت وفريقه بالشراكة مع الفِرَق الأكاديمية في الجامعة تطوير عدد كبير من البرامج الجديدة في الدراسة عن بعد والحلول الأكاديمية التي تمثل واحدة من أكبر البرامج الأكاديمية التي توفرها الجامعة في البلاد وتقدم الخدمات التعليمية حاليا لما يربو على 130,000 طالبا.

بسبب النجاح منقطع النظير الذي حققه المقر العالمي للدراسة التابع لجامعة نيو هامبشير الجنوبية، اختار رئيس الجامعة سكوت ديوراند في مطلع 2017 لتشكيل مجموعة جديدة وقيادتها تحت اسم شراكات القوى العاملة. وأدرج فريق شراكات القوى العاملة برامج القدرات الأمريكية في الدراسة الجامعية علاوة على إدماج ما يربو على المائتي برنامج دراسة عن بعد في العملية التعليمية تحت إشراف مقر الدراسة العالمي. وتركز شراكة القوى العاملة على إرساء شراكات واسعة النطاق مع أصحاب العمل من كل أنحاء البلاد وتقديم حلول أكاديمية وتدريبية مصممة خصيصا للوفاء بحاجات القوى العاملة. ويزود فريق القوى العاملة الأعمال بحلول تعود بعائد استثماري قابل للقياس وموظفين مستعدين للالتحاق بالتعليم العالي والقوى العاملة في المستقبل.

يؤمن سكوت إيمانا جازما بأن التعليم يمكن أن يساهم مساهمة إيجابية في النهوض بالأفراد والمنظمات والمجتمعات وأعرب عن التزامه بتوفير حلول جامعة نيو هامبشير الجنوبية للشركاء الأساسيين من أصحاب العمل في كل أنحاء البلاد.

يتمتع سكوت بخبرة سابقة في التعليم العالي حيث عمل بجامعتين أخريين قبل انضمامه لجامعة نيو هامبشير الجنوبية. فقد كان مالكا لعمل صغير الحجم ويدرك أهمية أثر التعليم والشراكات في نمو الأعمال. وكان لاعبا محترفا في السابق في كرة السلة ويتمتع حاليا بشغف في قيادة الدراجات، ولديه أسرة من أربعة مراهقين يملؤون وقت فراغه بالمصاعب والسرور.