تورو إيوشي
استاذ ومدير مركز تعزيز التميز في التعليم العالي، جامعة كيوتو اليابان


ملخص
خلال العقدين الأخيرين ، عملت الحركة الناشئة للتعليم المفتوح التي تعتمد على الإنترنت على تغيير مشهد التعلم والتعليم في التعليم العالي على الصعيدين المحلي والعالمي. من خلال جعل الأدوات التعليمية والموارد والمعرفة الحرة والمفتوحة في متناول الجميع على الصعيدين العالمي والمحلي، بدأت الحركة في إحداث تغيير جذري في الثقافات والقيم والأنظمة والتوازن الإيكولوجي واقتصادات التعليم العالي. باختصار ، ينبغي للتعليم المفتوح أن يمكِّننا جميعا من تعلم جميع الأشياء في كل الأوقات والأماكن. بالإضافة إلى وفرة هذه الموارد التعليمية المشتركة المفتوحة وحركة الابتكار المفتوحة المستمرة، فإن التطبيقات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعى والواقع الافتراضي والواقع المُدمج في التعليم توفر لنا فرصاً هائلة وإمكانيات كبيرة لدعم التعلُّم ليُناسب الحاجات الشخصية ويعزز الجهود المشتركة لتحقيق عملية تعلم مستمرة، سيّما إذا أخذنا في الاعتبار قدرتنا المتزايدة على تحليل البيانات الكبيرة والاستفادة منها. علاوة على ذلك ، فإن بعض الأساليب التربوية المتطورة ، مثل التعليم بالألعاب، والتعلم القائم على المشاريع، وتعليم الأقران، تساعد على ترقية اكتساب المهارات والمعارف الأساسية لكل من الاحتياجات الفردية والاجتماعية وتسريعها.

يتناول هذا العرض ما يلي من موضوعات:
• استعراض سبل استناد التحول الجذري إلى وسائل دفع الابتكارات والأساليب والأنظمة التعليمية الناشئة
• الاستفسار والتفكير في أسباب ووسائل وكيفية التعلم في عصر الذكاء الاصطناعي
• استكشاف الأنظمة الإيكولوجية التعليمية التي تمكن جيل الإنترنت (iGen) والآخرين من دعم عملية تعلم تستند على الحاجات الشخصية والمرونة والطلب بشكل مستمر.
• تحديد بعض العناصر والاستراتيجيات الهامة والكفيلة لاختراع التعليم العالي "من الجيل التالي".


سيرة ذاتية
يشغل تورو إيوشي منصب نائب رئيس جامعة كيوتو المسؤول عن التعليم، ومدير مركز ترقية التميز في التعليم العالي، ويعمل أستاذا في المجال نفسه. وعمل مدير تنفيذيا لمبادرة التعليم عن بعد بجامعة كيوتو (KyotoUx)، وهي مبادرة تمت بشراكة مع إيدإكس (edX).

يشارك دكتور إيوشي في إدارة عدد من المبادرات الدولية والقُطرية، والمشروعات، والمنظمات إذ يلعب دورا استشاريا في تقديم الرؤية والقيادة في التطوير وتوزيع التكنولوجيا التعليمية الابتكارية. وعمل سابقا أستاذا وباحثا ومديرا لمعمل وسائل إعلام المعرفة بمؤسسة كارنيجي لتطوير التدريس، كما عمل مستشارا أول في العمل الاستراتيجي في مكتب الابتكار التعليمي والتكنولوجيا بمعهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا.

وعمل دكتور إيوشي عضوا بالمجلس المختص في الأهداف العالمية المتعلقة بالتكنولوجيا والتعليم التابع للملتقى الاقتصادي العالمي علاوة على عمله أستاذا بكلية الدراسات العليا المتخصصة في دراسات المعلومات متعددة المجالات بجامعة طوكيو. وقد حرَّر بالاشتراك كتاب مؤسسة كارنيجي تحت عنوان "توسيع وانفتاح التعليم: التقدم الجماعي للتعليم عبر الانفتاح في التكنولوجيا والمضمون والمعرفة" مطبعة معهد مساشوسيتس للتكنولوجيا، 2008.